أخبار البنك

البحث في أخبار البنك

اختر السنة
اختر الشهر
ابحث في الخبر

بروتوكول للربط الالكتروني بين الائتمان و البنك الأهلي الكويتي

تاريخ الخبر:29/5/2018

وقّعه المضف والسميط ويمكن البنك من تحصيل الأقساط Online

بروتوكول للربط الالكتروني بين

"الائتمان" والبنك الأهلي الكويتي

 

انضم البنك الأهلي الكويتي إلى شبكة البنوك والمصارف المحلية المرتبطة الكترونيا ببنك الائتمان الكويتي؛ إذ وقّع نائب رئيس مجلس الادارة المدير العام لبنك الائتمان الكويتي السيد / صلاح مضف المضف ونائب رئيس المدراء العامين في البنك الأهلي الكويتي (abk) السيد / عبد الله السميط صباح اليوم بروتوكول تعاون للربط الالكتروني بين البنكين، بحضور مساعد مدير عام ادارة الأفراد السيد / عثمان التوفيقي ومديرة العلاقات العامة السيدة / سحر الذربان ممثلين للبنك الأهلي الكويتي،  ونائب المدير العام للشؤون المالية والادارية السيد / فوزي الصقلاوي ونائب المدير العام لشؤون الائتمان السيدة / عبير بوطيبان ومدير مركز  نظم المعلومات السيد / حمود المحيميد ممثلين لبنك الائتمان الكويتي .  

 

وقالت الناطقة باسم بنك الائتمان الكويتي / حباري الخشتي في تصريح صحافي عقب التوقيع : إن توقيع البروتوكول سيمكن عملاء البنك الأهلي الكويتي من المواطنين المسجلين لدى بنك الائتمان والمستفيدين من القروض التي يمنحها من دفع أقساطهم عبر موقع البنك ذاته، فضلا عن امكانية اجراء التحويلات المباشرة بينهما مستقبلا واستيفاء الاستقطاعات الشهرية من العملاء المستفيدين من قروض بنك الائتمان ومن دون حاجة إلى مراجعة أي من أفرع البنك بأنفسهم.

وأشارت إلى أن أهمية هذه الخطوة تكمن في أنها تستكمل مسيرة الربط الالكتروني مع البنوك والمصارف المحلية، التي بدأت منذ سنوات بتوقيع بروتوكولات تعاون ضمت أغلب البنوك ، لافتة إلى أن البنك الأهلي الكويتي يتعامل مع عدد كبير من العملاء الذين يستفيد قطاع منهم من خدمات بنك الائتمان وقروضه، ومن ثم فإن توقيع الاتفاق سيوفر المزيد من الوقت والجهد لهؤلاء.

وأضافت الخشتي: إن "الاتفاق امتداد للجهود التي يبذلها "الائتمان" في توسيع شبكة الربط الالكتروني مع الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والبنوك التجارية، تنفيذا للاستراتيجية التي يتبناها البنك في شأن التحول نحو انجاز المعاملات الكترونيا بشكل كامل.

وبيّنت أن حرص بنك الائتمان على توسيع شبكة الربط مع البنوك يعكس قناعة ثابتة بدور القطاع الخاص كقاطرة للتنمية في البلاد ورافعة مهمة لتحول الكويت إلى مركز مالي وتجاري، لافتة إلى أن التعاون معها يعد امتدادا لشراكة قديمة ومتجذرة في الكويت بين القطاعين العام والخاص؛ بدأت منذ عقود طويلة وأسهمت في نهضة الكويت وتطورها الاقتصادي.